تاجــــــــــــــــوج

منتدى يتكون من مجموع منتديات حوارات..ادب..ثقافات..عالم حواء....موسيقى
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هو وهي والبحر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
albasha2008



ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 40
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: هو وهي والبحر   الخميس مارس 13, 2008 5:22 am

هناك حيث تلك الأرض التي ترتطم بها الامواج القوية ....
هناك حيث تلك الارض التي يعشقها اهلها.........
هناك حيث تلك الاصداف التي تحمي صوت البحر بداخلها..وتملك
حياة من يسكنوه.............

كان ذلك العاشق يجلس ...كان هناك يفكر....
كان يكتب ..ويتذكر ويتأمل..كان يجلس ويكتب عن صدى تلك الامواج العالية...
وعن صوت البحر المخيف الجميل الذي عندما يسمعه يشعر بالراحة ....
ويشعر بأنه يقول له :قلي ما يزعجك ، ما يقلقك..كان يشعر بأنه يسمع همومه وآلامه؛
لذلك كان يكتب بجواره ،لتوقعه بأنه يسمعه ويقف بجانبه...
كان ذلك العاشق كاتباً..ومن أكثر الأشخاص الذين يعطون الحرية للقلم..لقد كتب وكتب..كتب عن الهوى وعن الوطن..كتب عن الأرض والصداقة كتب عن الحب وشوقه..كتب قصصاً منها خيالية ومنها ما يروي حاله مع الحياة وعلاقته بها وصراعه مع اهلها ... ومن إحدى ما كتب .. كتب عن فتاة في الخيال .. فتاة جميلة عاشقة .... كتب عنها جداً وتخيلها في أحلامه و أحلامها وطموحاتها على هذه السطور ....... وشهد عليه حبر صديقه .. لقد كان يحلم بها ويفكر بها كأنها على أرض الواقع.... وصفها : شكلها .. شعرها .. جسدها ، هي نفسها وعقلها وتفكيرها .. وكلها .. فعشقها كأنها حقيقة ........ وأصبح يكتب لها الرسائل .. وينظم بها الشعر ويعقد معها مواعيد حمقاء وجلسات من الخيال .. كان يتخيلها كأنها أمامه ويحدثها ويشكو لها .. ويتوقع أنها تسمعه ..... وكان يعبر لها بشكل دائم عن حبه لها .. وحرصه عليها...
وفي إحدى المرات تخيل أنه خطبها وأراد أن يتزوجها فتخيل أنه حفل الزفاف وفستانها وجمالها..وكأنه يلمس يدها ويمسكها..وبذلك كان يحبها جداً..كانت الأقرب
إليه وأقرب الناس إلى قلبه وعقله وكان يظن أنها على أرض الواقع حيةٌ ترزق...
ولم يحسب حساباً لليوم الذي سيعلم أنها من خيوط الخيال الذهبية أو أنها من تلك
الأحلام الوردية....
عشقها وحلم بها وكأنها حقيقية ....فاستعان يوماً بصديقه القلم وأخذ يحدثه عنها ...
فكأن القلم قال له:أجادُ أنت بما تعيش به وما تصنع ؟!فصمت وتأمل.........
وركز نظره في مكان واحد ووحد تفكيره فاكتشف أن تلك كانت صفات من يعشقها
وينتظر قدومها..لأنها فارقته منذ زمن ويعيش معها كل حياته ...فحزن لحظه وفرح لحظات ؛لأنه توقع أن يجد تلك التي ستحافظ على قلبه وترعاه له...
وها هو ينتظرها هو البحر ....والأمواج ..ويتخيل قدومها على ذلك الشاطئ الحزين مثله.............................................. ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin


انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: هو وهي والبحر   الخميس مارس 13, 2008 9:18 am


حين يكون الحب قرار

حين يكون الحب اختيار

نعيش في حالة من الهدوء

يكفي أن يكون الحب نابع

من القلب حتى يلمس صدر الكون

فيترك بصمة وفاء في روح الزمن

albasha2008


أخبرني
البحر

بما يحمل من أسرار

سأطيل الوقوف هنا أقرأ لوحاتك بنهم

بوح بمستوى راقي وجداً
اقف عندك بكل الاحترام والتقديرسيدي..

دمت أكثر إشراقاً

تحياتي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
albasha2008



ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 40
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: هو وهي والبحر   الخميس مارس 13, 2008 4:24 pm


دمعة انثى .. و حنان رجل

المراه رقيقة المشاعر ومرهفة الاحساس

جامعة الحب والحنان تمر بلحظات ضعف واحتياج للغير

كائن خلقه الله حنون تتقلبه العواطف وتؤثر في كيانه تعاريج الزمان

يبحث عن الملاذ والمأوى فلا يجد اكثر حناناً وعطفاً اكثر من صدر رجل

يشعر بالتزود من قوته لمواصلة الحياة دون عقد او تعقيد او هماً وغما واحزان


ان دمعة تنثرها وجنتا تلك المرأة لاتتصورها زيف او تمثيل ..

بل هي نقية اصدق من وضوح الشمس واشد حرارة من اشعاعاتها

ان لم تجد مقراً لها على حنايا رجل عطوف وفي يستقبل دموعها

ويواسيها ويتلقى شكواها ويخفف عنها بكاها ..

من تكون .. ؟
هي حواء خلقت من ضلع آدم

قد تكون اخاً او اباً او زوجاً حبيباً لتلك المتوسدة على صدرك تبكي

وقد لا تشكي او قد تشكي هماً او حزناً او الماً الم بها وداهم نومها
واوقظ سهرها ..

لاتعبث بمشاعرها او تستخف بكلماتها او بتشارق عيناها لانها في

تلك اللحظات في امس الحاجة لكلماتك ولملمات يداك ..


اسمى معاني الحب والحنان ان تكون في تلك اللحظات عند تطلعاتها

لتجسد اسمى معاني الرجوله والسند لها ككائن رقيق يحتاج اليك

في لحظات الحزن او لحظات الشعور بالضعف ..


انت من يحدد اولاً من تكون بالنسبة لها فلا تخذلها حين تلجاء اليك

كن على قدر ثقتها فيك لانها ان لم تجدك في تلك اللحظة على قدر

ثقتها لن تعود اليك ثانية وستبحث عن غيرك ..

عندها ستفقد اختاً او بنتاً او زوجةً حبيبةً احتاجت اليك فخذلتها ..



هي تجد فيك السند بعد الله في حزنها والوقوف امام همومها واحزانها

فلتتقي الله فيها وتخاف الله فيها فكيف تقسي على من خلقت من ضلعك وجسدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بقايا حلم



انثى
عدد الرسائل : 56
العمر : 35
المزاج : الحمدالله
تاريخ التسجيل : 19/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: هو وهي والبحر   الإثنين مارس 17, 2008 8:23 am

عندما أحاول أن أتقن ردي لalbasha.. فهذا مجهود شخصي ..

وعندما أرفع القبعه على تميز بالموضوع

فهذا شكر تستحقه عن جداره


يعطيك ربي الصحة والعافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
albasha2008



ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 40
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: هو وهي والبحر   الإثنين مارس 17, 2008 3:47 pm

رسالة الى امراة


أميرتي.. طفلتي.. صغيرتي.. دعيني أناديك كما تعودت دوماً.. أتذكرين حين كنت أنعتك بالمرأة المجنونة..المتمردة..التي تهوى أن تدخل في صراعات مع نفسها..وتعشق تحطيم كل دمية تصنعها بيديها حتى لو أدمنت وجودها سنين طويلة.. أنت هكذا.. وقد حاولت أن أغلف جدار أحزانك بحبي.. وأن أفترش أرضيات قلبك القاحلة بورود عطائي وصبري.. ولكن كانت أغصان أحزانك أقوى من أن تظللها وريقات فؤادي.. وصلابة آلامك أعظم من أن أزرع فيها جذور أيامي معك ..

إنك امرأة تبحثين عن رجل من الجنة.. والجنة في السماء وليست على الأرض.. فأنا يا حبيبتي إنسان يخطئ.. وليس بملاك لا يرتكب الذنوب وأنت ترغبين رجلاً تملكينه بين يديك.. تضعينه في زاوية ضيقة وتنظرين إليه من منظار تطلعاتك وتجاربك السابقة..

رجل تخترقين شرايين جسده.. وتجمعينها عند إشارات التقاطع في حياتك.. مشكلتك معي أنني أعتبر الحب مناخاً أتعامل معه كخبير.. أقيس حرارته وبرودته وتقلباته المفاجئة..وقد تعودت مع كل امرأة التقيتها أن أحدد نوعية أنوثتها من خلال مواقفي معها.. حتى التقيتك فقلبت كل موازين حياتي ..

أعترف بأنك امرأة متميزة..وأنثى متجددة.. ولكني أرفض أن أكون تابعاً لك.. أمتنع عن أن تلقيني امرأة في قفص تتحكم في فتح وإغلاق منافذه حتى لو كانت عواطفي مشدودة إليها.. لأنك يوم تنتهين من وضع بصماتك على شخصيتي ستحطمين القفص وتنتشر أشلائي أمامك دون أدنى رحمة منك ..

أنا أريد امرأة أتعامل معها كرجل.. أنثى تشعرني أني كل حياتها.. ولا تحاول أن تخلق مني أداة تسيّرني وقعات خطواتها .

إنك امرأة ماهرة في ترويض الرجل لك.. قادرة على أن تجعليه دوماً مبهوراً بك.. ولكنك فشلت معي.. لأني اكتشفت مكامن ضعفك.. وهذا سر عذابك.. ومعاناتك معي..لقد كنت وما زلت الوهج اللامع الذي يبدد كل حلقات الدخان التي تخنق سماء أيامي والإلهام لكل قصائد شعري ونثري والمرأة الوحيدة التي أشعرتني بالخوف من فقدانها يوماً.. ولكن على الرغم من حرصي عليك.. إلا أنني أرفض أن أدفن رجولتي تحت أنقاض غرورك الأنثوي.. لأني أريد أن أبقى كما أنا.. وليس كما تبغين أنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هو وهي والبحر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تاجــــــــــــــــوج :: منتدى الخواطر والنثر الأدبي-
انتقل الى: