تاجــــــــــــــــوج

منتدى يتكون من مجموع منتديات حوارات..ادب..ثقافات..عالم حواء....موسيقى
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الثلاثاء مارس 18, 2008 7:11 pm



أكاد أشك في نفسي لاني = أكاد أشك فيك وانت مني

يقول الناس إنك خنت عهدي = ولم تحفظ هواي ولم تصني

وانت مناي أجمعها مشت بي = إليك خطى الشباب المطمئن

وقد كان الشباب لغير عود = يولي عن فتى في غير أمن

وها أنا فاتني القدر الموالي = باحلام الشباب ولم يفتني

كان صباي قد ردت رواه = على جفني المسهد أو كأني

يكذب فيك كل الناس قلبي = وتسمع فيك كل الناس أذني

وكم طافت علي ظلال شك = أقضت مضجعي واستبعدتني

كأني طاف بي ركب الليالي = يحدث عنك في الدنيا وعني

علي اني اغالط فيك سمعي = وتبصر فيك غير الشك عيني

وما أنا بالمصدق فيك قولا = ولكني شقيت بحسن ظني

وبي مما يساورني كثير = من الشجن المورق لاتدعني

تعذب في لهيب الشك روحي = وتشقي بالظنون وبالتمني

أجبني إذ سالتك هل صحيح = حديث الناس عنك ألم تخني






_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
albasha2008

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 41
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الثلاثاء مارس 18, 2008 7:19 pm



ويش أعنيلك أنا ؟؟؟؟؟؟؟
كيف أبا أنسى
هالكلام اللي بقى كالوشم في بالي سنين
كل ما أبعد عنه أرجع له وأنا كلي حنين
يا حبيبي كل شيء بقضاء *** ما بأيدينا خلنقنا تعساء
ربما تجمعنا أقدارنا **** ذات يوم بعد أن عز اللقاء
كان هذا ( مقصلة ) ذاك الحديث اللي جمعنا ... وابتدينا فـ... النهاية
افترقنا بلا وداع .................
استدارت وانتهى كل الكااااااااام
وابتدت خطواتها تعزف لحن غيبة طويلة ... كنت أناظرها وأنا حاير وفي بالي سؤال
ليه راحت ؟؟؟؟؟؟ ليه راحت ؟؟؟؟؟؟ ليه راحت ؟؟؟؟؟؟
وانتهينا ................ ومضى كل إلى غايته
لين غابت ف...الزحام
بعدها ...........
في كل ليلة كنت ارسم وردة في بالي واقطف منه ورده..
أمسك الورده فإيد .. وانزع الأوراق وارميها واردد..
هي تجيني.... ما تجيني ..... هي تجيني.... ما تجيني .....
لين اجفاني تعانق بعضها واتلحف عيوني
وانااااااام
ولا صحيت الآهي توقف قبالي
ومن هبالي ... أول اللي صحت فيها
تذكرين !!!!!!
يوم كنتي تسأليني ( ويش أعنيلك أنا )
قولي أنك مانسيتي .... قولي انك تذكرين
صدقي اكذب عليك أن قلت لك...
وقتها ما كنت فاهم ويش كنتي تقصدين
اذكر إني .................
كنت احاول إني استوعب أحاسيسي تجاهك
كنت أقول انتي ...... وأسكت
وإنتي تقولين كمّل ليه تسكت ........... قول وش ودك تقوله
كنت ارواغ في الإجابة
كنت اقول ان المطر رووووح السحابة
وانك أول من حرث هالبال بالطاري وأنبت دفتر احلامي قصيد
وكنت اقول .... أنك صباحات الوطن للمنفي اللي عذّبه به طول الحنين
كل مشتاق لدياره... وصوت جاره
وشم ريحة شيلة امه .... يوم صدره ضاق به من كثر همه
واسمعه يومه يتمتم ......
آه يمه .... آه يمه ..... آه يمه ....
كل هذا من هبالي
يوم من بالي نفيت اللي فبالي
أهلي ...... أصحابي ....... غلاي لكل غالي
كنت افكر فيك دايم ..... لأجل يشطح بك خيالي
وارسمك قدام عيني وازعللك .... وانتي عني تبعدين
لاجل لابعدتي اناديلك تعالي ... وتبعدين
وارجع انادي تعااااااااالي
وتبعدين ..............
وارجع انادي تاااااااااالي
وترجعين ...............
كل هذا لاجل أقول امزح معك.....
ما دريت أنك زعوله
بس انا لي كلمتين .....
ويش يعني هالمطر والأرض تترجى هطوله ؟؟؟؟؟؟
ويش يعني الأب لأطفاله إذا ما لاح زوله ؟؟؟؟؟؟
بعد هذا ما أعتقد انك فيوم بتسأليني .....
( ويش اعنيلك أنا ) ؟؟؟؟؟؟
بس ابيك تجاوبيني
ويش اعنيلك أنا ؟؟؟؟؟؟ ويش اعنيلك أنا ؟؟؟؟؟؟ ويش أعنيلك أنا ؟؟؟؟؟؟

( ويش أعنيلك أنا )
عالم من المطر يتدفق ....
ودنيا من الغابات تتحرك ....
قصيدة تتمدد .... لا على الورق .... بل بين الحنايا والضلوع
كلمات بسيطة ......... وشطحات تحمل في طياتها السذاجة الشقّافة العذبة
تبدأ بأداة استفهام " كيف " المثقلة بهموم العاشق / العذبة المليئة مرارة .... لم يتعامل مع هذا المشهد بطريقة تقليدية بل خرج على المألوف الشعر القديم المتوارث بل المألوف العاطفي المتعارف عليه في مثل هذه الظروف ...

كيف أبا أنسى
هالكلام اللي بقى كالوشم في بالي سنين
كل ما أبعد عنه أرجع له وأنا كلي حنين
يا حبيبي كل شيء بقضاء *** ما بأيدينا خلنقنا تعساء
ربما تجمعنا أقدارنا **** ذات يوم بعد أن عز اللقاء

إنه حضور غير تقليدي لمشهد تقليدي قام فيه الشاعر بعملية اسقاط ليس لها مبرر – كما سيبدو – لبيتين للدكتور إبراهيم ناجي – إنه انحراف وراء الموقف ، لتأكيد حالة لا لشرح موقف , فالموقف واضح من خلال استحضار لأداة الاستفهام " كيف " .

كان هذا ( مقصلة ) ذاك الحديث اللي جمعنا ... وابتدينا فـ... النهاية
افترقنا بلا وداع .................
استدارت وانتهى كل الكلاااااااااااااااام

لا زال هذا الموقف يحمل ملامح التقليدية ، ولعل كآبة الموقف وقوة الصدمة أو ضعف الشاعر النفسي أمام هذا الموقف كما هو واضح في كثير من مقاطع القصيدة ، وخاصة ذلك الطلب رغم ما به من تهكم للمحبوبة والمبين بوضوح في آخر القصيدة ... لعل كل هذه الموقف التراكمي , هو ما حمل الشاعر على الجنوح الذي سلب منه روعة القصيدة وحلاوة المقدمة ... غير أن الشاعر استيقظ من هذا الكابوس ... كابوس حلم اليقظة الصارم الذي سلب منه مهارة المقدمة , وهو الشاعر المبدع المتمكن في العديد من نصوصه ... ولعل هذا الموقف وهذه الهشاشة في التقديم لهذا النص من قبل الشاعر هو ما يبرز هذا الإسقاط الذي جاء قبل أوانه لردم ما يمكن ردمه . فأنا أرى أن جمال الإسقاط بتأصل روعة عندما يكون في منتصف النص لا في مقدمة القصيدة ، بعد أن تتجذر الجذور وتتفرع الأصول ويأخذ المشهد من الشاعر والملتقى كل مأخذ ... غير أن هذا الرأي لا يمكن تعميمه في كل الأحوال ، فقد تأتي تجربة شعرية متمكنة قد تنسف مثل هذا المعتقد

وابتدت خطواتها تعزف لحن غيبة طويلة ... كنت أناظرها وأنا حاير وفي بالي سؤال
ليه راحت ؟؟؟؟؟؟ ليه راحت ؟؟؟؟؟؟ ليه راحت ؟؟؟؟؟؟
وانتهينا ................ ومضى كل إلى غايته
لين غابت ف...الزحام

هنا بدأت القصيدة لديّ ... أخذت الكلمات تشرع سفنًا مغادرة إلى عالم الشعر والشعور ... وكان الإسقاط الآخر أوثق من الإسقاط الأول " ومضى كل إلى غايته " ... كان هذا الإسقاط مندمجاً مع النص ملتصقاً فيه .
هنا نشاهد ذهول الشاعر المتصاعد مع إيقاع الخطوات ... كان المشهد يحمل أكثر من سؤال ... وكان الموقف يتطلب أكثر من مجرد الكلام .. لهذا صار يردد نفس السؤال ( ليه راحت ؟؟؟؟ ) وهو كالحائر الذاهل من هول رؤية ما يراه إلى أن غابت عن عيونه في الزحام .... في الحياة .... وراء المجهول .... لتعلن موت وتيرة السؤال المتصاعدة في وجدان ولسان الشاعر وفي نفس الوقت تعلن إعلاناً آخر مغايرًا للإعلان الأول ... وهو إعلان ميلاد الشاعر مع الموقف ... والقصيدة

بعدها ...........
في كل ليلة كنت ارسم وردة في بالي واقطف منه ورده..

يتفرع الموقف مع الشاعر ... ويتجذر الحزن معه ويتأصل بشكل لا يمكن إخفاؤه ... لهذا يستحضر المحبوبة في ذهنه المتعب مع تداعيات خيوط الليل ، والليل له أسراره الخاصة ، وأبعاده النفسية على كل شاعر وكل عاشق .
يتخيل الليل كلوحة جداريه سوداء مظلمة ، تحاكي حالته النفسية التي يمر بها ، غير أن روحه المتمردة تحاول القفز على نمطية الليل الرتيبة ، بالرسم والتخيل ... والمناجاة

أمسك الورده فإيد .. وانزع الأوراق وارميها واردد..
هي تجيني.... ما تجيني ..... هي تجيني.... ما تجيني .....
لين اجفاني تعانق بعضها واتلحف عيوني
وانااااااام

يشرع بممارسة سلوكيات الأطفال العابثين بنفسية المراهق الذي تحركه أصابع الفوضى وتداعيات مرحلة ما قبل النضوج .
إنه يهرب من عالم الشعر والأدب والكتابة المتمثلة بـ " الأوراق "إلى تمني العودة إلى الأجواء المخملية والعوالم الناعمة المفقودة على أرض الواقع ، وذلك من خلال استحضارلمفردة الوردة ... بما في هذا الاستحضار من شاعرية ... وما قام به من " تنْتيف " لهذه الوردة بعث أشبه ما يكون بعبث الأطفال ... إنما كان يقوم بتصوير وضعه الخاص كعاشق مشتت محطم ... إنه يقضي بنفسه على نفسه ، وعلى من أحب من خلال هذا السلوك العابث .
إن سلوك الانتقام غير المقصود ... حركه الوعي الباطن من مجاهل الشعور لعكس هذه الحالة التي تسبب هو بها أو تسببت هي بها ... يستمر الموقف التراجيدي المليء شفافية شعورية تعدت مفهوم التراجيديا المعروفة في الفن والمسرح ، إلى حزن من نوع آخر انغرس مع الشاعر إلى ما بعد الوصول إلى النوم ، واجترار الأحلام كتفريغ نفسي لحالة الحزن الماضية ... إن الشاعر لم يسلط الضوء على هذا الحلم بل تركنا نتخيله نحن .

ولا صحيت الآهي توقف قبالي
ومن هبالي ... أول اللي صحت فيها
تذكرين !!!!!!
يوم كنتي تسأليني ( ويش أعنيلك أنا )
قولي أنك مانسيتي .... قولي انك تذكرين
صدقي اكذب عليك أن قلت لك...
وقتها ما كنت فاهم ويش كنتي تقصدين

انتقل الشاعر من عالم الحس إلى عالم اللاحس .... من عالم اليقظة إلى عالم الحلم ... نعم المحبوبة لم تعد للشاعر في الحقيقة الملموسة ، إنما هَوَس الشاعر بها هو الذي استحضرها من عالم الغياب ، لأن الفراق تأصل في النفس وعلى أرض الواقع " ومضى كل إلى غايته "
إن الشاعر والمرأة انطلقا في خطين متوازين أو متعاكسين على أدق تعبير ... وأن الشاعر أو المحبوبة لم يقوما بأي عمل من أجل اللقاء مرة أخرى بعد قوله " ليت أجفاني تعانق بعضها .. " لهذا كانت المشاهد أو المواقف تتداعى بطريقة غير منظمة ... نعم ... في الحياة الواقعية تنظم .. مهما كانت الأحداث هناك تنظيم ... أما في عالم الأحلام تخرج المشاهد عن نطاق الوعي والإدراك .
قلت في بداية الكلام عن هذه القصيدة إن موقف الشاعر مع المحبوبة كان يحتمل أكثر من سؤال ، لهذا ردد نفس السؤال أكثر من مرة ((ليه راحت ؟؟؟؟؟؟ ليه راحت ؟؟؟؟؟؟ ليه راحت ؟؟؟؟؟؟ )) , وكان ذلك على أرض الواقع ، وفي عالم اليقظة والشعور أما في عالم الحلم واللاوعي واللاشعور ، انفجرت الأسئلة وتدفق الكلام ، إن الشاعر انتقم من صمته وذهوله في عالم الحس ... نعم هكذا تتجلى الأمور أمامي وأنا أعيد قراءة هذا النص ... ولعل رؤية المحبوبة هي ما حركت فيه كل هذه الطاقات المكبوتة .. وكان الأجمل في هذه الرؤية أنها رؤية من نوع آخر ... رؤية في عالم اللا رؤية .

وهكذا صار الكلام يتدفق كالنهر المتحرك

اذكر إني .................
كنت احاول إني استوعب أحاسيسي تجاهك
كنت أقول انتي ...... وأسكت
وإنتي تقولين كمّل ليه تسكت ........... قول وش ودك تقوله
كنت ارواغ في الإجابة
كنت اقول ان المطر رووووح السحابة
وانك أول من حرث هالبال بالطاري وأنبت دفتر احلامي قصيد
وكنت اقول .... أنك صباحات الوطن للمنفي اللي عذّبه به طول الحنين
كل مشتاق لدياره... وصوت جاره
وشم ريحة شيلة امه .... يوم صدره ضاق به من كثر همه
واسمعه يومه يتمتم ......
آه يمه .... آه يمه ..... آه يمه ....

ينجرف الشاعر وراء الحلم العذب المتدفق من عالم اللا شعور ... يستمر في الكلام كتعويض للصمت الذي فرضه على نفسه في عالم الحس واليقظة ... إنه ينفجر كعاشق مهموم / محموم .. يحاول الانسلاخ ولا يستطيع .. لهذا يتحايل على نفسه .. ويعمل على ضرب الأمثلة وهو في هذه الحالة يقوم بإعطاء صورة صادقة لنفسه مع المحبوبة ، خلال تسليط الضوء على العلاقة بين المطر والسحابة كعنصرين متداخلين متلازمين ... ثم ينساق وراء نفسه وخصوصياته ... وهنا أرى بدر شاكر كما في قصيدة أنشودة المطر عندما استحضر امه في سياق الحديث عن الوطن والغربة ... والشاعر هنا يحذو حذوه في هذا السلوك ، فيحاول ضرب الأمثلة أو الخروج من الموضوع من أجل العودة إليه بدماء جديدة ... فلا يجد إلا أن يرسم لنا صورته الخاصة الشخصية عن طريق استحضار الوطن والجار والأم ... وهكذا يتفاعل مع الموقف وينساق وراءه ، وينسى المحبوبة أو يتناساها حيث ينجرف وراء الآهات الخاصة به " آه يمه " التي تكررت أكثر من مرة .

كل هذا من هبالي
يوم من بالي نفيت اللي فبالي
أهلي ...... أصحابي ....... غلاي لكل غالي

يستمر تداعي الحلم العذب مع الشاعر كخيوط وهمية تتشكل ثم تعود .. تنكمش وتتمدد ... يستمر الحلم العذب , ويظل الشاعر يتحاور معها وهي صامته ... إنه يفرغ ما به من صمت وجمود سابق عن طريق حركة أخرى .. حركة الصوت والحرف والكلمة .. إنه يكاد يهذي
هذا الطرد المقصود لأهله وأصحابه ولكل الغاليين له في عالم الحس , هو ما جعله ينساق وراء تداعيات الوطن والجار والأم في المقطع السابق

كنت افكر فيك دايم ..... لأجل يشطح بك خيالي
وارسمك قدام عيني وازعللك .... وانتي عني تبعدين
لاجل لابعدتي اناديلك تعالي ... وتبعدين
وارجع انادي تعااااااااالي
وتبعدين ..............
وارجع انادي تاااااااااالي
وترجعين ...............
كل هذا لاجل أقول امزح معك.....
ما دريت أنك زعوله

يتواصل تداعيات المشهد / العلم / العذب ... المليء بالعبث والبهجة والمرح والحركات الطفولية العابثة التي يحن إليها المحبوب . إنه ينطلق كالمارد في الكلام , كالإعصار في الحديث , منعتقًا من صمته ومنتقمًا من جموده السابق في عالم الحس . فبعد ضياع المحبوبة من بين يديه ودخولها عالم المجهول وانغماسها بين زوايا النسيان , يستحضرها الشاعر من خلال الحديث مع أو عن طيفها , بعد أن فقد السيطرة عليها وظل يدور في حلقة مفرغة حول نفسه لخلق حالة من التوازن الروحي والإنضباظ النفسي بين وبين ذاته المتعطشه للحب ودفء الأنثى , لذا يحاول المزخ مع نفسه وتسلية مشاعره في الدرجة الأولى بحجة مداعبة من يحبّ عن طريق هذه الحركات الإرتدادية التي يقوم بها في سبيل بلوغ درجة النشوة في الحب , والإنعتاق من رتابة الوضع المتجمد الذي دفعه للإنزواء تحت مظلة الحلم

انتي تعنيلي الكثير
ذكريات
....وعمر فات
.... وصاحب من قبل أعرفك كنت أسولف فيك عنده...
بس مااااااااااااااااات
وشي ما اقدر اقوله

قلت في كلام سابق أن الشاعر قارن بين فقده للمحبوبة وبين فقده بطريقة غير معلنة أو واضحة للأهل والوطن والجار والأم ، ولا سيما تلك الخصوصية ذات العمق الإنساني الصادق " ريحة شيلة أمه " وصار يردد " آه يمه " أكثر من مرة .. وهاهي الآن تتضح الصورة لنا ... أمامنا ... إنها تعادل عمره الذي ضاع ... وصاحبه الذي مات ... هذا الصاحب الذي كان مكمن سر الشاعر .. إنه المقابل لنفسه الذي يتكلم معه بطريقة غير أعتيادية " من قبل أعرفك كنت أسولف فيك عنده .. " إنها تعادل المفقود الغالي الثمين الفريد الذي لن يعود .
إن مرارة استحضار أمثال هذه الذكريات توضح لنا مدى العلاقة المتأصلة بين الشاعر وبين المحبوبة .. وتؤكد لنا .... كل المشاهد السابقة .. إن الشاعر لم يرها مرة أخرى في عالم الحس ، بل في عالم الحلم والخيال ... إن صدمة اللقاء الإفتراضي / الوهمي / أعنف من مرارة الوداع ... لقد استمرت المشاهد السينمائية تتداعى أمامنا من عوالم مجهولة .

بس انا لي كلمتين .....
ويش يعني هالمطر والأرض تترجى هطوله ؟؟؟؟؟؟
ويش يعني الأب لأطفاله إذا ما لاح زوله ؟؟؟؟؟؟
بعد هذا ما أعتقد انك فيوم بتسأليني .....
( ويش اعنيلك أنا ) ؟؟؟؟؟؟
بس ابيك تجاوبيني
ويش اعنيلك أنا ؟؟؟؟؟؟ ويش اعنيلك أنا ؟؟؟؟؟؟ ويش أعنيلك أنا ؟؟؟؟؟؟

يطرح الشاعر هنا سؤالين : يتساءل عن قيمة المطر من دون الالتقاء بالأرض ... ويتساءل عن سر العلاقة بين الأب وأبنائه ... كلا السؤالين يحتمان اللقاء والحب والانصهار / الجسدي والروحي .... كلا السؤالين ينطلقان من نفسية الشاعر المتعبة .... كلا السؤالين يحملان المرارة ، أو يعلنان رفض هذه الحالة / حالة الفراق التي يعيشها الشاعر , والمحبوبة ــ على افتراض قابل للشك ــ ...
كل هذه الآهات والتساؤلات المنشورة في سماء القصيدة اختزلها المقطع الأخير وبإمكان القارئ العودة للنص من جديد للوقوف على هذه التساؤلات والآهات .. سواء آهاته كعاشق للمرأة , أو آهاته كغريب عن الوطن للوطن , أو آهاته كمشتاق للجار , أو آهاته المتعلقة به كإنسان فقد الإحساس بتواجد أمه معه . إن هذه المنظومة المتداخلة من المشاعر كعلاقات إنسانية , أو كعلاقات أسرية حميمة ... إنها نعكس بصدق قصة الإنسان , بما في هذا الإنسان من إحاسيس العشق والغربة

بس أبيك تجاوبني
ويش أعنيك أنا ؟؟؟؟؟؟ وش أعنيك أنا ؟؟؟؟؟؟ وش أعنيك أنا ؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الأربعاء مارس 19, 2008 7:05 pm

أيكون شكىِّ فى إختلاق يقينى ..... أم أنها صورٌ تطوف جبينى

أم أننى ثملٌ يُــرَنِّـحُ دابــة ً ..... أم أن خمرى قد تـعـتَّـق( فينى)

فحرائق الافكار يصنع جمرها ..... مدن الرماد ونفخها يكفينى

يأيها الاسد المزمجر فى دمى ..... فى أي غاب يستباح عرينى

ظــنٌ أقام الحــدَّ دون حدوده ..... فأستاق رأسى في مقاصل طيني

مِغناج تصـفع للحياء خدوده ..... مِعراب تعلكنى كما ترمينى

مشتاقه للحب دوماً خــدرها ..... كالموج فى هيجانه يثنينى

هى لـــوحة شرقية منــقوشة ..... بحرير غنجِ فاضح يُدنينى

تاج الانوثة من قواها وضعفها ..... فالخوف أن تَعنى ولا تَعنينى

أتحبنى تلك الشبـوقَ مذكَّـــراً ..... فالرفع ضمٌ والفتوح ترينى

أتحب فىَّ مواقفى ورجولتى ..... أتحب فىَّ عواطفى وحنينى

فكم إنتشيت إذا تواتر عشقنا ..... لكن سعدي كان ما يُشقينى

وكم إكتتبت الشعر فوق جلودها ..... وكم إقتلعت الآه فوق أنينى

ولكم أخاف عليك منك لأجلك ..... وأخاف أن تأتى و لا تجدينى

قد داعبت تلك الهواجس رؤيتى ..... وتظن نفسى أنها تشفينى

وحبيبة طاف الشقاق بأرضها ..... وتكلم الشيطان فى تشرينى

هل من جوابٍ يعتلينى كشوقك ..... فالشكُّ أيسر أن يكون يمينى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الخميس مارس 20, 2008 5:19 am

أنهارُ حبّي في بِحـارِكَ تُسكَـبُ أعيى فؤادي الوصفُ، ماذا أكتُبُ؟
إيهٍ حبيبي أنتَ صـورةُ مهجتـي بل أنتَ من روحي أحَبُّ و أقربُ
لا ريبَ في حبّـي إليـك فإنَّـهُ باق ٍ مدى الأيامِ لا..لا ينضـبُ
و إذا نطَقتَ فأنتَ نورُ هدايتـي وإذا عَتَبتَ فما لعَتْبِكَ أغضـبُ
وهبَ الإلهُ لنـا طريـقَ هدايـة لِمحبةٍ صارتْ مثـالاً يُضْـرَبُ
أُهديكَ يا خِلّي فـؤادي موطنـا فذر السعادة َ في حياتي تُكتـبُ
وألوذ ُ مِن دهري بِكَفِّكَ ها أنـا في عشقك الغالي حنانَكَ أطلُـبُ
صبراً على شعري بحَقِّـكَ إنَّنـي مهما بَذَلْتُ فإنَّ حبَّـكَ أغْلَـبُ
حقاًّ حبيبي إن قلبَـكَ موطِنـي وعطاؤكَ الذاكي أجلُّ و أعـذَبُ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
albasha2008

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 41
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الخميس مارس 20, 2008 10:26 am


أحزاني تكذب يا قلبي
ما عدت أصدق أحزاني
قالت:ستسير وتتركني
كالناس..أردد ألحاني
وأعود لشعري عصفورا
بالحب يسافر وجداني
والدمع الحائر يتركني
والزمن الظالم ينساني
والحب يعود.. يظللني
يرعى الأحلام ..ويرعاني
لكن الحزن يطاردني
غيرت كثيرا ..عنواني
وبطاقة أسفاري شاخت
مزقها ليل الحرمان
يعرفني حزني ..يعرفني
ما أثقل حزن الانسان
ما أقسى أن يولد أمل
ويموت بيأس الأحزان
ما أصعب أن نرضع حلما
يوما من ثدي البركان
فالنار تطارد أحلامي
من يخنق صوت النيراني؟
من يأخذ من حزني عهدا
أن يترك يوما شطآني
أحزاني تكذب يا قلبي
ما عدت أصدق أحزاني
وهربت لعلي أخدعها
فوجدت لديها..عنواني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الخميس مارس 20, 2008 7:28 pm



عيناك وأرتعش الضياء بأجمل مقلتين
وتلفت الدرب السعيد مخدرا من سكرتين
وتبرج الأفق الوضيء لعيد مولد نجمتين
والطير أسكته الذهول وقد صدحت بخطوتين
والورد مال على الطريق يود تقبيل اليدين
وفراشة تاهت الى خديك أحلى وردتين
ثم أنثنت للنور في عينين لا في كوكبين
رحماك رديها ولا تقضي بموتي مرتين
فأنا دوامة جنت ببحر من لجين
أصبحت مذ نادى بعينيك السبيل كما ترين
سكر غريب الخمر منك أجتاحني قلبا وعين
ماذا أأحلام أرى أم واقعا أم بين بين
ياطلة الأسحار قلبي ذاب من غمازتين
وثوى هنالك ناسكا ما حمل المعبود دين
يا حلوة العينين إنكار الهوى زور ومين
فتشجعي وبقبلة صغرى أبيعك قبلتين
وتشجعي والحب يخلق هيكلا من هيكلين
إن تعطني عيناك ميعادا ألم الفرقدين
أيكون من حظي لقاء يا ترى؟ ومتى؟ وأين؟

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
albasha2008

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 41
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الخميس مارس 20, 2008 8:26 pm

الصباح الباهي لونك
وضاحة يافجر المشارق
غابة الأبنوس عيونك
يابنية من خبز الفنادق
شيدتي في جواي صوامع للفرح
وفتحت في دنياي مسارح للمرح
وبقيتي لى سكة وعيون
لاقدرت أطولك شان اجيك
لاقدرت من غيرك أكون
وأنا بيك مالينى الكلام
حركت بيك عصب السكون
جلبت ليك الغيم رحط
طرزت ليك النيل زفاف
حرقت ليك الشوق بخور
وفرشت ليك الريد لحاف
لا السكة بيك بتنتهي
ولامعاك مليت طواف
ياريتني لو اقدر أكونك
وضاحة يافجر المشارق
الصباح الباهي لونك
يابنية من خبز الفنادك
غابة الأبنوس عيونك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الجمعة مارس 21, 2008 6:14 pm



ما أطيب خمرك وما أشهاك
يمدُ يدَهُ ويحتضِنُني بحنان
ويقولُ بأني دونَ العالمِ طفلتَهُ
يداعِبُ السكونَ فيَّ
وأبقى معه في حبهِ صغيرتَهُ
ما تمنيتُ ان اكبُرَ يوماً
الا كي أُرضي فيه غريزتَهُ
ما همني حبُ العالمِ ليَّ
همني فقط ان اكون حبيبتَهُ
عشتُ طَوالَ عمري حرةً
ومعه عشقتُ كوني اسيرَتَهُ
أحدِّثُ العالمَ عنهُ سراً وجهرا
ويطربني ان اسمعَ منهُم سيرَتَهُ
كم اتمنى ان اكونَ فعلاً
دونَ مَنْ في العالمِ اثيرتَهُ
ولا اكترثَ لو تلاشيتُ لو متُ
يكفيني ان تراني بصيرَتُهُ
لا اريدُ تاج َالمُلْكِ والقصرَ
اريد في الهوى ان ابقى اميرَتَهُ
ما عشقتُ من الدنيا الاك
وما طلبتُ من الله سواك
يا عنقودَ عنبٍ يُسكِرُني
ما اطيبَ خمرَك وما اشهاك
غِذاءُ روحي كلمةٌ منكَ
وغذاءُ جسدي تقبيلي فاك
لو طالَ بيّ العمرُ لن انساك
ولو فقدتُ ذاكرتي احيا بذكراك
لكَ الدنيا وما فيها لهواً وعشقاً
ولكنَّ في قلبي الطاهرِ مأواك
ليتك تسمعُ ندائي يوما
وترحمُ من بالحب ناداك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
albasha2008

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 41
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الأحد مارس 23, 2008 10:05 am



قالت..

لست رجلا ..وأنت تحبني

لست رجلا ..

فلا تدعي الرجولة في زمن العولمة

شكرا.


فعلا ياسيدتي ..لست رجلا

لأني أحبك على طريقتي

شكرا ..


مازلت تشرين نفس الملح على جرحك الاول

ولا أملك الا الصمت.


اعلمي يا سيدتي

أني رجل

يصير طفلا حين يعشق ..

فلا يقسو..

ولا يتجبر..


اعلمي ياسيدتي

أني احبك

على طريقتي طفلا صغيرا

يشد على حبك بحنان


اعلمي ياسيدتي

ان رجولتي

في أفكاري..في مبادئي..

في قلبي الذي يحبك .


اعلمي ياسيدتي

ان رجولتي

موشومة في ذاكرة من حضرو مواقفي..

مشهودة عند الذين يعرفوني

معروفة لدى من اصطلوا بقسوتي


اعلمي ياسيدتي

لا تبيح لي ان اقسو على امراة عادية

فكيف اقسو ؟؟

على امراة يعشقها قلبي


سيدتي

أنا رجل بشخصية مختلفة

سواء احببتيني هكذا أم لم تحبيني

سأظل رجلا.


سيدتي

احذري رجولتي

فاني الى الان لا أريد الا ان أكون

طفلا صغيرا بين يداي حبك الى الابد


الباشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الثلاثاء مارس 25, 2008 9:25 am


رمتِ الفؤادَ مليحة ٌ عذراءُ بسهامِ لحظٍ ما لهنَّ دواءُ
مَرَّتْ أوَانَ العِيدِ بَيْنَ نَوَاهِدٍ مِثْلِ الشُّمُوسِ لِحَاظُهُنَّ ظِبَاءُ
فاغتالني سقمِى الَّذي في باطني أخفيتهُ فأذاعهُ الإخفاءُ
خطرتْ فقلتُ قضيبُ بانٍ حركت أعْطَافَه ُ بَعْدَ الجَنُوبِ صَبَاءُ
ورنتْ فقلتُ غزالة ٌ مذعورة ٌ قدْ راعهَا وسطَ الفلاة ِ بلاءُ
وَبَدَتْ فَقُلْتُ البَدْرُ ليْلَة َ تِمِّهِ قدْ قلَّدَتْهُ نُجُومَهَا الجَوْزَاءُ
بسمتْ فلاحَ ضياءُ لؤلؤ ثغرِها فِيهِ لِدَاءِ العَاشِقِينَ شِفَاءُ
سَجَدَتْ تُعَظِّمُ رَبَّها فَتَمايلَتْ لجلالهِا أربابنا العظماءُ
يَا عَبْلَ مِثْلُ هَواكِ أَوْ أَضْعَافُهُ عندي إذا وقعَ الإياسُ رجاءُ
إن كَانَ يُسْعِدُنِي الزَّمَانُ فإنَّني في هَّمتي لصروفهِ أرزاءُ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
albasha2008

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 41
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الثلاثاء مارس 25, 2008 5:30 pm



الحدائقُ لا أزهارَ فيها، غاباتُ الشهداءِ عامرةٌ بالحصى، والقيصوم. السواحلُ بلا ضفاف، النملُ يدخل في آذان المارّة، ويخرجُ من أنوفهم، الموائدُ بائسةٌ وفقيرة، الناياتُ مستنفَرَةٌ، والطبولُ مثقوبةٌ للطَّرْق، السلالُ مفرغةٌ من الغلال، الحقولُ متكورةٌ على ظلالها، البيوتُ هجرها سكانٌ مهزومون، الكون يتشكّل في السرّ كإبن الزنا، المسافاتُ تقتلعُ الخطى..، الجمرَ كأنه غيرةٌ باردة.، أصواتُ المنشدين معلّبةٌ في علب الليل، التمائمُ لا تشفي أحداً، العتمةُ سيدةٌ تتربّع في ملكوت الضوء، كجنيّةٍ منفلتةٍ من عقالها، العيونُ الجاحظةُ تجتاحُ الأمكنة، الخمرةُ تذيب قلوبَ القوارير حتى تشفّ، الشفاهُ مطبقاتٌ كبراعم الموت، لا تقرأ المكاتيب، ولا تحملُ للقيلولة غير التشققُّ..، الليلُ عاقرٌ، والمدى غابةٌ من رماد..، روحُكِ فقط...، تعيدُ كلَّ شيءٍ إلى نِصابِهْ."

الباشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الثلاثاء مارس 25, 2008 8:14 pm

قُلْ ما تَشاءْ
فَإنّهُ أمْرُ السّماءْ

*
ما أنْتَ أنْتَ يا أنا
إنْ لَمْ تَصِلْ
في الْبَدْءِ حَدَّ الإنْتِهاءْ

*
كنْ ما تَشاءْ
فَإنّهُ حكمُ السّماءْ

ما أنْتَ أنْتَ يا أنا
إنْ لَمْ تَعِشْ
في العُمْرِ عَيْشَ الأشْقِياءْ

*


كُنْ ساحِراً
كُنْ قارِئاً لِلْكَفِّ أوْ مُشَعْوِذاً

فَلَنْ تُعيدَ لَحْظَةً مِنْ عُمْرِنا
إلى الْوَراءْ

*
كُنْ كاذبا
كُنْ صادقاً كنْ مُخْلِصاً
.. مُنَزَّهاً كالأنْبِياءْ

فَلَنْ تَكونَ غَيْرَ مَنْ عَرَفْتُهُ
وَلَنْ تَطولَ ما تَطولُهُ
يَدُ القَضاءْ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الجمعة أبريل 04, 2008 7:10 pm


أحبّك ماهي بَسْ كَلْمَهْ أنا دايمْ أرَدْدْها
أحبّك كلمةٍ لاقِلْتَها أقصِدْ مَعانيها

صَحيحْ إنْ الحُروفْ شْوَيْ إذا وِدّك تِعددها
ولكنّ المَعَاني مَاهَقِيتْ إنّك بْتحْصيها


وُفَا واِخْلاصْ وظْروفٍ تِعَانِدْني وأعاندْها
مشاعِرْ صادِقَهْ والوِدْ ساكِنْ في مَحانيها


غَرامْ وشوقْ والغِيرَهْ تِبَدْدْني وابدْدْها
هِيامْ وعِشقْ ولْحونْ الغَلا للْوَصْلْ أغَنّيها


حَنانْ يِشَتِتْ ألأوْهَامْ عَنَ السّرْجُوفْ يِبْعِدْها
وِدَادْ وزوْبَعَةْ هَاجِسْ عَلَى ذِكْرَاكْْ طَارِيها


وِئَامْ ونِيّةٍ بيْضا عَنَ الهَفْوّات مِبْعِدْها
وصَراحَهْ مِنْ جَرَائَتْها بِدَىالتجْريحْ يَطْويها


ولَهْ مَجْنونْ لِعْيونكْ حَتّى لَوْ أشَاهِدْها
وخَيالٍ يَسْكِنِهْ طيفِكْ وحِلْمٍ صورِتِكْ فيها


وَلَعْ يِجْتَاحْنِي وهْمُومْ فِيني مَاتْ قَايِدْها
وِنَزْوَهْ مِنْ عَتَبْ لَيّنْ طَراوَتْها تِحَلّيها


شِجونْ وتَضْحِيَةْ عُظْمَى وسوالِفْ ليلْ جَاحِدْها
واحَاسِيسٍ مِثِلْ وَبْلْ المطَرْ للْروحْ تِحْييها


ولَهْفَةْ عاشِقٍ لَجْلِكْ عِدودْ الموتْ يارَدْها
وأمَلْ لَجْلِهْ قِصَرْتْ دروبْ قِدْ طالتْ خَطاويها


حَنينْ وكِبْرياءْ وغَطْرَسْتْ عِذّالْ أجَاهِدْها
وأماني تَكْسِرْ الهامَهْ ولكِنْ ماتِوَطّيها


عَوَاطفْ عِطْرَها عَمْ الحَشا والشّوق سايِدْها
وعَبْرَهْ وَسّمَتْ خّدّينْ وصَارَتْ مِنْ مُوَاريها


وَرَغْبَهْ يِغْتصبْها الوَقْتْ يَهْدمْها واشَيّدْها
وهيبَهْ مِصطِنِعْها لِكْ ولاادْري كَيفْ أبّنْهيها


طَلاسِمْ مِنْ شُكوكْ وظَنْ ونَشْوَةْ خُوفْ أقَيّدْها
وثِقَهْ عَمْيا يِكَحْلها العَفافْ ولا يَبَكْيها


قِضَت كِلْ الحُروف بْشَرْحْ أحبّك قُومْ واجْرِدْها
وَانَا كَلمَةْ أحبّك ما بَعَدْ وَضّحْتْ خَافيها

عَرَفْتْ الْحينْ وِشْ مَعْنَى أحبّك يومْ أرَدْدْها
عَرَفْتْ إنّي أرَدْدْها وَانَا قَصْدِي مَعانيها


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
albasha2008

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 41
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   السبت أبريل 05, 2008 3:13 pm


استاهلك

ابسألك .. هو أنا استاهلك ؟!
استاهل الدمع اللي جرّح وجنتك ؟
استاهل اني اعشقك ؟
ابسألك عن حالنا .. انتي وانا
ياللي احس .. انك انا
حالنا ما هو غريب
انّا نكون متأكدين ان الفراق ما هو بعيد
بالرغم من جرح السنين
عشقنا دايم يزين
ماهو غريب .. اني لو مرة في همي
نسيت وبكلمة جرحتك
قبل ما تتألمين .. اللي ينزف هو دمي
ابسألك ماهو غريب .. استاهلك
ابسألك لو قلت لك ان الحنان اللي في قلبك
ينبت من الصخر الزهر ..
وان النهار اللي في خدودك يخلي النسمة عطر ..
وان العذاب اللي في عيونك يعلّم الناس الشعر ..
ولو قلتلك اني احبك اكثر من هموم البشر
وكثر الجفا وكثر السهر ... لو قلت لك
وانك اقرب من عيوني للنظر
كل الذي اقدر اقوله
واللي ما اقدر اقوله
استاهلك .. حبيبتي ؟!
وباجاوبك .. للأسف ما به احد يستاهلك

الباشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الأحد أبريل 06, 2008 9:42 am

لمَ تفاحُ عينيك ِ
وزهرُ اللوزِ يحملني
لعالمَ لستُ أنساهُ

لمَ الأعنابُ أسودها
وأحمرها وأخضرها
يعذبني ويتركني
كمنْ للنَّارِ مثواهُ

لمَ ألماسُ ضحكتكِ
لم َاللمساتُ تغرقني
وتُشعلني وتُطفئني
وتتركني لمنْ تاهوا

تكلمني نجومُ الليلِ
عن شَعْرٍ
كقطرِ الماءِ ينْسَدِلُ

تذكرني بك ِالذكرى
وتذبحني وترتحلُ

أقاومُ رغمَ معرفتي
بأنِّي الخائفُ الوَجِلُ

وأنَّ حضورَكِ صعبٌ
محالٌ دونهُ زُحَلُ

فلا عنْ بُعدِكِ أملٌ
ولا للقربِ أحتملُ

ولا عنْ نفسيَ ارتحلتْ
ظنونٌ صاغها الأملُ

أمنِّيها وأخْدعُها
وأحْبُكُ دونها الحِيَلُ

بلاني الله يا قمراً
بداءِ الحبِّ يشتعلُ

أموراً لستُ أعرفها
ألاحظها وتندملُ

وتصحو حيَن تذكُركِ
فتصحو النَّارُ والخبلُ


تكسِّرني خلاخيلٌ
مهفهفةٌ ويرميني

على الشطآن ِ ممشاكِ

تلاعبني ترانيمٌ
منمقةٌ وترسلني

لبَعْدِ الخوفِ عيناكِ

أُحِسُّ بأنَّ منْ حُرموا
أحاسيسي ومرآكِ

جمادٌ لستُ أعرفهُ
وموتٌ ضاحكٌ شاكِ

أُحِسُّ نساءها الدُّنيا
تلاحقكِ وتخشاكِ

تصاويرٌ مكرَّرةٌ
وبعضٌ مِنْ بقاياكِ

أرادَ اللهُ أنْ أبقى
أسيرًا ليسَ ينساكِ

وعلمني حروفَ الحبِّ
أنطقني فأرضاكِ

أيا امرأةً تقرمشني
وتسكبني كخمرِ الحُبْ

أيا امرأةً تقرِّبني
وتبعدني إلام َالدربْ

لئنْ عصفَ الهوى بابي
أقولُ لأجلنا قدْ هَبْ

تقولينَ الهوى دُوني
أقولُ لأجْلهِ....
يا ربْ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الأحد أبريل 06, 2008 9:44 am

وقالت : سوف تنساني ..
وتنسى .. أنني يوماََ ..
وهـبتك نبض وجـداني ..
وتعشق .. موجةََ أخرى ..
وتهجر دفء.. شـطآني ..
وتجلس .. مثلما كنا ..
لتسمع.. بعض ألحاني ..
ولا تعـنيك أحــزاني ..
ويسقط كالمنى اسـمي ..
وسـوف يتوه عـنواني ..
ترى .. ستقول يا عمري ..
بأنك .. كنت تهـواني ..

فقلتُ : هواكِ ايماني ..
ومغفرتي .. وعصياني ..
أتيتكِ والمنى عـندي ..
بقايا.. بين أحضاني ..
ربيـعٌ .. مات طائرهُ ..
على أنقاض .. بستانِ ..
رياح الحـزن تعصرني ..
وتسخـر بين وجـداني ..
أحـبكِ .. واحةََ هـدأت ..
عـليها.. كل أحزاني ..
أحـبكِ .. نسمةََ..تروي ..
لصمت الناس..ألحاني ..
أحـبكِ .. نشوةََ..تسري ..
وتشعل.. نار بركاني ..
أحـبكِ .. أنتِ يا أملاََ ..
كضوء الصبح..يلقاني ..
أمات الحب.. عـشاقاََ ..
وحـبكِ أنتِ..أحـياني ..
ولو خـُيرتُ..في وطـنٍ ..
لقلتُ هـواكِ أوطـاني ..
ولو أنساكِ يا عـمري ..
حنايا القلب..تنساني ..
اذا ما ضعتُ في درب ..
ففي عـينيكِ .. عنواني ....

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
جرح الاحبه

avatar

انثى
عدد الرسائل : 41
المزاج : علي حسب
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الإثنين أبريل 07, 2008 9:27 pm


وَيْكَأنَّ الأرضَ ضاقتْ بي

فلا تَسْألُ آلامي عن البلدانِ هل جارتْ ؟

ولا تَبسُطُها كالأرضِ..

ضاقتْ بي سريعاً..

لا يُسمّى الليلُ ليلي ، والنَّهارُ الشَّمسُ أو قلْ والنَّهارُ البيتُ صِنْوانِ بلا فَرْقٍ

كفَرْقِ الليلِ عن ليلي وفَرْقِ الشَّمسِ عن بيتي

ولا ليلٌ ولا شَمسٌ ولا تسألُ آلامي عن البلدانِ هل جارتْ ؟

ولا ليلٌ ولا شَمسٌ ولا تبسُطُها كالأرضِ..

إني ذاهبٌ فيها بلا لغزٍ إلى لغزٍ

وإنّي مِشْيةُ الأرضِ إلى أرضٍ إلى لغزٍ وإنّي

ويْكأنَّي

قد أضعتُ الأرضَ في مِشْيَتِها أو قد أضاعتْني سريعا..

____________
جرح الاحبه sunny مقتبس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الإثنين أبريل 07, 2008 9:53 pm

ايتها المحبوبة

أبحرنا في عالم أفكارك
وفى دنيا يرسمها خيالك الذى لا حدود له
اختيار موفق وليس بغريب منك
سيدتي
فجدى علينا بجديدك ودعينا نستمتع به

الف شكر لمشاركتك معنا فنحن كسبنا عضوا رائعة وموهوبة سعيدين بانضمامه

كل الود و الورد

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الإثنين أبريل 07, 2008 9:56 pm

قال العباس بن الأحنف
أَزَينَ نِساءِ العالَمينَ أَجيبي ... دُعاءَ مَشوقٍ بِالعِراقِ غَريبِ
كَتَبتُ كِتابي ما أُقيمُ حُروفَهُ ... لِشِدَّةِ إِعوالي وَطولِ نَحيبي
أَخُطُّ وَأَمحو ما خَطَطتُ بِعَبرَةٍ ... تَسُحُّ عَلى القرطاسِ سَحَّ غُروبِ
أَيا فَوزُ لَو أَبصَرتِني ما عَرَفتِني ... لِطولِ شُجوني بَعدَكُم وَشُحوبي
وَأَنتِ مِنَ الدُنيا نَصيبي فَإِن أَمُت ... فَلَيتَكِ مِن حورِ الجِنانِ نَصيبي
سَأَحفَظُ ما قَد كانَ بَيني وَبَينَكُم ... وَأَرعاكُمُ في مَشهَدي وَمَغيبي
وَكُنتُم تَزينونَ العِراقَ فَشانَهُ ... تَرَحُّلُكُم عَنهُ وَذاكَ مُذيبي
وَكُنتُم وَكُنّا في جِوارٍ بِغِبطَةٍ ... نُخالِسُ لَحظَ العَينِ كُلَ رَقيبِ
فَإِن يَكُ حالَ الناسُ بَيني وَبَينَكُم ... فَإِنَّ الهَوى وَالودَّ غَيرُ مَشوبِ
فَلا ضَحِكَ الواشونَ يا فَوزُ بَعدَكُم ... وَلا جَمَدَت عَينٌ جَرَت بِسُكوبِ
وَإِنّي لَأَستَهدي الرِياحَ سَلامَكُم ... إِذا أَقبَلَت مِن نَحوِكُم بِهُبوبِ
وَأَسأَلُها حَملَ السَلامِ إِلَيكُمُ ... فَإِن هِيَ يَوماً بَلَّغَت فَأَجيبي
أَرى البَينَ يَشكوهُ المُحِبونَ كُلُّهُم ... فَيا رَبُّ قَرِّب دارَ كُلِّ حَبيبِ
أَلا أَيُّها الباكونَ مِن أَلَمِ الهَوى ... أَظُنُّكُمُ أُدرِكتُمُ بِذَنوبِ
تَعالَوا نُدافِع جُهدَنا عَن قُلوبِنا ... فَنوشِكُ أَن نَبقى بِغَيرِ قُلوبِ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
albasha2008

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 41
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الأربعاء أبريل 09, 2008 6:53 am




علمينى


سيدتى انى احبك وانت حتى الان لا تشعرين





انى احبك واموت شوقا وكأنك انت لا تعلمين





سيدتى ان كنت لم اعتاد امراه مثلك فاعذرونى





سيدتى انت امراه لم اعتادها





امراه لم اكتبها بعد





امراه لم ارسمها قط





فان كنت لا اعلم كيف احبك





فعلمينى ان احبك





اجبرينى على ان احبك





علمينى كيف افوز بقلبك


الباشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الأربعاء أبريل 09, 2008 8:44 pm

أعيدي وهج روحكِ واشعليني __ فانّ النار تشعل بي حنيني
اليكِ..فمن سواكِ يهز قلبي __ ويعصف..بالركود وبالشجونِ
فأنتِ كفجر يوم العيد سحراََ __ وأنتِ تألقي.. وشذى سنيني
وأنتِ كنسمة الأسـحارِ هـبّت __ على روحي لتوقظ بي فتوني
وأنتِ كزهرة الغدران ذابت __ على شـفتي فجنّ بها جنوني
وأنتِ الليل في عينيكِ عمقٌ __ يحير غـموضهُ أبداََ عـيوني
حنانكِ بلسمٌ..لجـراح روحي __ وروحكِ.. منهلٌ يروي حنيني
فعودي نحرق الأنفاس فـينا __ وننسى من أكونُ ومن تكوني

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
albasha2008

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 41
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الخميس أبريل 10, 2008 7:59 pm


كم اهواك يا انثي ..
رسمت علي جدار القلب ..
و نقشت عليه كالحناء ..
يا من سكنت الضلوع ..
و القلب اصبح لها فراش و غطاء ..
يا من تسرين في دمائي خمرا ..
(( يسكرني مساءا و صباح .. ))

لطالما تغني قلبي بحبك !!
و سجدت خلاياه لعشقك ..
يسري هواك فيا ..
في الوريد و الشريان ..
من قمة راسي ..
(( حتي اخمص قدميا .. ))


كم اعشقك يا انثي ..
قتلتني بلا سيف ..
اسرتني بلا قيد ..
ذهبت بي الي عالم اخر ..
بدون برزخ او ممات ..
ادخلتني الجنة ..
(( دون بعث او حساب .. ))


فعينيكـ ..
يا سيدتي !!
كانت صاعقة ..
ضربتني ..
دون سابق انذار ..
(( بدأت و انتهت في ثوان .. ))

اذوب بك ..
و لا يسعفني ..
كل ما ينطق به العشاق من همسات ..
فعبارات الغزل اذا كتبت فيك ..
ليست اكتر من سخافات ..
فانت انثي ..
استثنائية ..
لا تكفي لوصفها ..
(( حروف او كلمات .. ))


الباشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   السبت أبريل 12, 2008 7:51 am

تعود شعري الطويل عليك

تعودت أرخيه كل مساءٍ

سنابل قمحٍ على راحتيك

.. تعودت أتركه يا حبيبي

.. كنجمة صيفٍ على كتفيك

فكيف تملُّ صداقة شعري ؟

. و شعري ترعرع بين يديك


.. ثلاث سنين

.. ثلاث سنين

.. تُخدرني بالشؤون الصغيره

.. وتصنع ثوبي كأي أميره

. من الأرجوان .. من الياسمين

وتكتب إسمك فوق الضفائر

.. وفوق المصابيح .. فوق الستائر

.. ثلاث سنين

.. و أنت تردد في مسمعيا

.. كلاماً حنوناً .. كلاماً شهيا

.. و تزرع حبك في رئتيا

.. وها أنت .. بعد ثلاث سنين

تبيع الهوى .. وتبيع الحنين

.. وتترك شعري

.. شقياً .. شقياً

. كطير جريح ٍ.. على كتفيا


. حبيبي ! أخاف إعتياد المرايا عليك

.. و عطري ، و زينة و جهي عليك

.. أخاف اهتمامي بشكل يديك

.. أخاف اعتياد شفاهي

مع السنوات ، على شفتيك

أخاف أموت ، أخاف أذوب

.. كقطعة شمع على ساعديك

فكيف ستنسى الحرير ؟

وتنسى .. صلاة الحرير على ركبتيك ؟


لأني أحبك ، أصبحت أجمل

.. وبعثرت شعري على كتفي

.. طويلاً .. طويلاً .. كما تتخيل

فكيف تمل سنابل شعري ؟

و تتركه للخريف وترحل

وكنت تريح الجبين عليه

.. وتغزله باليدين فيغزل

و كيف سأخبر مشطي الحزين ؟

.. إذا جاءني عن حنانك يسأل

أجبني ، ولو مرة يا حبيبي

.. إذا رحت

ماذا بشعري سأفعل ؟؟

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
albasha2008

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 141
العمر : 41
المزاج : اكيد جميل وانا معاكم
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الإثنين أبريل 14, 2008 6:17 am



حنيني الى حبيبتى يؤلمني ...
يقتلني...
يفتتني...
يدميني...

أحن إلى نظرة عينيها...
تدفيني...
تشعلني...

أحن إلى لمسة يديها...
تطوقني...
تطمئنني...

أحن إلى همسة شفتيها...
تكذب ظنوني...
تؤكد وجودي...

أحن إليها .... شعراً..
أحن إليها .... وجداً..
أحن إليها .... صمتاً..
أحن إليها .... صبراً..

أحن لصوتها....
يهدى حنيني....
يروي شوقي...
وأنيني........


يا من كنت لكى شعراً
وأنتي شعري وقلمي...
يا من كنت لكى جنونا
وأنتي جنوني وعقلي...
يا من كنت لكى الهواءَ
وأنتي هوائي ومائي...

اشتاق إليكى...!!!!!


قلبي ...
يشتعل ... يلتهب
يجفل .... يرتعد
حلماً ...
وشوقاً إليكى...

حبيبتى...
احمليني في قلبك...
احمليني...
اعبري بي فوق غيمات عشقك...
اخترقي بي وديان روحك...
أحمليني معك ...
هناك...

إلى سماء حبك...
بعيداً عن كل البشر...!!


أنتي يا شمس حياتي
ويا اجمل قمر بعيونى

وونيسة وحدتي


هواكي يطوقني...
يزلزل كياني...

أنا رجلا
توقف قلبي عن النبض
فلم يكن ينبض الا بإسمك..
توقف قلمي عن النزف
فلم يكن ينزف الا حبك...

انا رجلا
اردت ان احب سواك
ووجدت اني لم ولن اهوى سواكى...



الباشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تــــــــــــاجــوج
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 755
المزاج : جميل بكم
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل   الإثنين أبريل 14, 2008 9:01 pm

هذا الحب...

ومن لا شىء هذا الحب يولد ..
ككل شىء بالخيال يوجد..
فيه من الجنون عقل ..
ومن العسل مرارة علقم ..
هذا الحب ..
عدوا صديق ..
يفتح ابوابه لمن يريد..
ولمن لا يريد..
أرضه نارا للثلج ..
سماؤه..
رعودا وورد ..
وفيه بحرا من دموع الوعد.
هذا الحب ..
دخانا اسود ..
بصور الربيع يشهد ..
طاغيا وبالحنان يشتد ..
فمن يعبث ..
والعبث هنا خطير ..
اللهو فيه لا يجير
انه قناص شهير
هو رصاصا من حرير
يهمس للصدر انه اكثر اكتمالا..
ليقلب الموازين بالمصير
يكسر ويجبر الكسير
يحرق وللمراهم يشير....
هذا الحب ....
نقيا في العيون
واقعه خيال النجوم ..
براءته شكا وظنون ..
اعتذاره اعتراف مكنون..
حروفه ...
لاتفى المضمون ....

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajooj.kalamfikalam.com
 
أهكذا تورد الابل .... مواقع الغزل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تاجــــــــــــــــوج :: منتدى المنقولات الادبيه-
انتقل الى: